** إبـــــداع البـــاذان **

<a href="http://www.tvquran.com/" target="_blank"><img src="http://www.tvquran.com/banr/tvquran_17.gif" alt="TvQuran" border="0" /></a>

    عاشـــق من فلسطين للشاعر الرحل : محمود درويش

    شاطر
    avatar
    مجرم حرب
    ((VIP))
    ((VIP))

    ذكر عدد الرسائل : 38
    نقاط : 3253
    تاريخ التسجيل : 28/02/2010

    عاشـــق من فلسطين للشاعر الرحل : محمود درويش

    مُساهمة من طرف مجرم حرب في الثلاثاء مارس 02, 2010 10:25 pm


    عيونك شوكةٌ في القلب

    توجعني... وأعبدها

    وأحميها من الريح

    وأغمدها وراء الليل والأوجاع... أغمدها

    فيشعل جرحها ضوء المصابيح

    ويجعل حاضري غدها

    أعزّ عليّ من روحي

    وأنسى، بعد حينٍ، في لقاء العين بالعين

    بأنّا مرة كنّا، وراء الباب، إثنين!



    كلامك... كان أغنيه

    وكنت أحاول الإنشاد

    ولكنّ الشقاء أحاط بالشفة الربيعيّة

    كلامك، كالسنونو، طار من بيتي

    فهاجر باب منزلنا، وعتبتنا الخريفيّه

    وراءك، حيث شاء الشوق...

    وان**رت مرايانا

    فصار الحزن ألفين

    ولملمنا شظايا الصوت...

    لم نتقن سوى مرثيّة الوطن!

    سنزرعها معاً في صدر جيتار

    وفق سطوح نكبتنا، سنعرفها

    لأقمارٍ مشوّهةٍٍ...وأحجار

    ولكنّي نسيت... نسيت... يا مجهولة الصوت:

    رحيلك أصدأ الجيتار... أم صمتي؟!



    رأيتك أمس في الميناء

    مسافرة بلا أهل... بلا زاد

    ركضت إليك كالأيتام،

    أسأل حكمة الأجداد:

    لماذا تسحب البيّارة الخضراء

    إلى سجن، إلى منفى، إلى ميناء

    وتبقى، رغم رحلتها

    ورغم روائح الأملاح والأشواق،

    تبقى دائماً خضراء؟

    وأكتب في مفكرتي:

    أحبّ البرتقال. وأكره الميناء

    وأردف في مفكرتي:

    على الميناء

    وقفت. وكانت الدنيا عيون شتاء

    وقشر البرتقال لنا. وخلفي كانت الصحراء!



    رأيتك في جبال الشوك

    راعيةً بلا أغنام

    مطاردةً، وفي الأطلال...

    وكنت حديقتي، وأنا غريب الدّار

    أدقّ الباب يا قلبي

    على قلبي...

    يقرم الباب والشبّاك والإسمنت والأحجار!



    رأيتك في خوابي الماء والقمح

    محطّمةً. رأيتك في مقاهي الليل خادمةً

    رأيتك في شعاع الدمع والجرح.

    وأنت الرئة الأخرى بصدري...

    أنت أنت الصوت في شفتي...

    وأنت الماء، أنت النار!



    رأيتك عند باب الكهف... عند النار

    معلّقةً على حبل الغسيل ثياب أيتامك

    رأيتك في المواقد... في الشوارع...

    في الزرائب... في دم الشمس

    رأيتك في أغاني اليتم والبؤس!

    رأيتك ملء ملح البحر والرمل

    وكنت جميلة كالأرض... كالأطفال... كالفلّ

    avatar
    فتحاوية و أفتخر
    مشرفة قسم الحوار والنثقاش
    مشرفة قسم الحوار والنثقاش

    انثى عدد الرسائل : 651
    العمر : 21
    العمل/الترفيه : اكيييييد مش الدراسة
    المزاج : نعسااان
    الدولة : فلسطين فتح
    نقاط : 4230
    تاريخ التسجيل : 01/05/2009

    رد: عاشـــق من فلسطين للشاعر الرحل : محمود درويش

    مُساهمة من طرف فتحاوية و أفتخر في الأربعاء مارس 03, 2010 5:58 pm

    مشكور كتير اخي وانا بعشق كتابات محمود درويش


    _________________
    فتحاوية و أفتخر واللي مو عاجبو ينتحر

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 12, 2018 9:02 pm